***

بحث هذه المدونة الإلكترونية

جارٍ التحميل...
***

الثلاثاء، 28 ديسمبر، 2010

متسولة تفضل التسول على راتب شهري

عمان - رفضت متسولة أردنية الحصول على راتب شهري مدى الحياة ،مفضلة مواصلة التسول. وذكرت صحيفة ( الغد ) أن أحد المحسنين عرض على متسولة كانت تقف عند باب مسجد بمنطقة حي رمزي بالزرقاء( شرق عمان ) الحصول على راتب شهري مدى الحياة مقداره 180 دينارا (250 دولارا ) مقابل توقفها عن التسول فاختارت التسول.
ونقلت الصحيفة عن مصلين أن جدلا بين إمام المسجد ومتسولة، استوقف أحد المحسنين الذي توقف لأداء صلاة الظهر.
وكانت المتسولة تحمل بيدها رضيعا وبالأخرى كومة من التقارير الطبية وهي تبكي بحرقة لرفض إمام المسجد السماح لها بالدخول إلى حرم الجامع للتسول. وأضافوا أن المحسن شعر بالأسى عندما أخبرته المتسولة أنها أرملة لا تجد قوت يوم لأبنائها ولم تتمكن من توفير ثمن علبة دواء لرضيعها، وأنها جهدت للحصول على أي وظيفة فلم تجد، ما اضطرها إلى اختيار مهنة التسول، زاعمة أنها بالكاد توفر احتياجات أسرتها. وعرض المحسن مساعدتها وتقديم راتب شهري مقابل توقفها عن التسول، وطلب منها بوجود إمام المسجد عنوان سكنها ورقم هاتفها ليتمكن من تقديم مساعدة عاجلة.
ونقلت الصحيفة عن أحد الشهود قوله إن ادعاء المتسولة أنها تقطن في إحدى المناطق الشعبية المكتظة في الزرقاء أثار شكوك إمام المسجد، إذ تصادف أنه يعمل مع إحدى لجان مساعدة الأسر الفقيرة في تلك المنطقة، فطلب رقم هاتفها وطلب من المحسن التريث لحين التأكد من مدى حاجة المتسولة للمساعدة.
وأضاف الشاهد أن المحسن تلقى اتصالا بعد ثلاث ساعات من إمام المسجد أخبره فيه أن عنوان المنزل الذي قدمته المتسولة صحيح إلا أنها لا تسكن فيه بل تستأجره لغايات التسول، وأنها تمتلك منزلا في منطقة حي الضباط بمدينة الزرقاء ، مبينا أن المحسن اتصل برقم هاتف المتسولة إلا أنه لم يكن في الخدمة.
ويكثر المتسولون عادة في شهر رمضان، ويبتكرون أساليب عديدة للتسول.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق