***
***

الاثنين، 14 يوليو 2014

ما هي الكابالا وما هي معتقدات أتباعها؟

الكابالا : وتكتب (Kabbalah), أو Qabbalah)), أو Cabala)) . والكلمة من أصل آرامي ومعناها القبول أو تلقي الرواية الشفهية من دون أي اعتراض. ومذهب الكابالا من المذاهب اليهودية المتشدد. ينتمي إلى طائفة المسريميون Misraimites . تأسس في القرن السابع الميلادي. ويشتمل على أفكار ونظريات وثنية وفرعونية. حول أصل الكون والخلق والطبيعة والبشر والقدر والروح. ولا يشترط في معتنقيه أن يكونوا يهودا ويعتمد في طقوسه على ممارسة السحر الأسود والشعوذة. ويقوم على افتراض إن لكل كلمة ولكل حرف في التوراة معان خفية. . ويرى مذهب الكابالا إن تلك المعاني السرية لا يمكن اكتشافها, أو فك شفرتها إلا باستخدام الطرق العددية, والصيغ الرياضية, والتراكيب الهندسية المرتبطة بالسحر والتنجيم والهرطقة. بما يعرف بعبادة الأعداد والأرقام  ويعتمد أتباع الكابالا على تلك الأرقام والتراكيب الدالة على الحروف في تفسير التوراة والتلمود. . ويزعمون إن السحر منقول إلى البشر عن طريق الحكماء, الذين نقلوه عن الأنبياء. . ويقولون إن روح الإنسان أزلية. ويؤمنون بتناسخ الأرواح ولأتباع هذا المذهب كتاب خاص بهم. اسمه ( زوهار Zohar ). وهي كلمة آرامية تعني (النور أو الضياء). وقد دوّن الزوهار (الحاخام موسى اللبوني). وهو كتاب مشحون بالسحر البابلي, وبخرافات القرون الغابرة. ويقع في 23 مجلدا. ومكتوب بالآرامية, ويكتنفه الغموض والتعقيد. وقد ترجم إلى الانجليزية. لكنها ترجمة غير مفهومة ومشبعة بالألغاز والأحاجي المبهمة ويشتهر هذا المذهب بممارسة الرجم بالغيب. عن طريق مجموعة من الأوراق يطلق عليها (الطاروط). وفي أوربا عشرات القنوات الفضائية المتخصصة بعرض برامج السحر, والتنجيم وقراءة الطالع, وعرض الأفلام الإباحية الفاضحة المرتبطة بأفكار مذهب الكابالا, ومذاهب أخرى. من مثل. طائفة السر, وجماعة الثلاثين, وراصدي القيامة, والروزا كروشان

الخيط الأحمر
يؤمن أصحاب مذهب الكابالا بأن الإنسان محاط بقوى شريرة. وينبغي مواجهتها والتغلب عليها بوسائل مختلفة. ومن ذلك وضع تعويذة الخيط الأحمر حول المعصم. . لكنه في حقيقة الأمر أهم رمز من رموز هذا المذهب المنحرف. . ويزعم حاخامات الكابالا. إن الخيط الأحمر المصنوع من الصوف, له قوة سحرية عجيبة. ويكفل حماية الفتاة, التي تعقده حول معصمها من التصرفات الطائشة لعشيقها المخمور, ويصد عنها نظرات رفيقاتها في الملهى الليلي, ويبعد عنها تطفل سائق التاكسي, ويزيد جاذبيتها

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق