***

بحث هذه المدونة الإلكترونية

جارٍ التحميل...
***

السبت، 2 نوفمبر، 2013

الليزر لاستعادة الرشاقة بعد الولادة

اليوم السابع -
د. أحمد البدوى - أستاذ جراحة التجميل بطب عين شمس -القاهرة

الأمومة بالطبع شىء جميل، ولكن أثناء الحمل معظم الأمهات يقمن بتناول الطعام بجرعات زائدة جداً، وذلك نتيجة لبعض الاعتقادات والنصائح الخاطئة من أجل صحة الجنين, فالطبيعى أن يزداد وزن الأم حوالى عشرين كيلو جراماً عند الشهر التاسع، ولكن فى كثير من الأحيان نتيجة الأفراط فى الطعام يزداد وزن الأم أربعين كيلو جراماً، والنتيجة زيادة كبيرة جداً فى وزن الأم وبعد الولادة لايرجع جسم الأم لما كانت عليه وتجد نفسها كأنها شخص آخر، فمعظم ملابسها القديمة لا تستطيع ارتدائها وتزداد المسافة بينها وبين زوجها.

إن هذه الزيادة فى الوزن كنتيجة لزيادة عدد الخلايا الدهنية أسفل سطح الجلد بصورة كبيرة جداً جداً، مما يؤدى إلى تشوه شكل الجسم (فى البطن والأجناب والفخذ والأرداف) ومع هذه الزيادة الكبيرة جداً فى عدد الخلايا الدهنية أسفل سطح الجلد يستحيل معها رجوع الجسم لحالته قبل الولادة، حتى بعد عمل أنظمة مختلفة للرجيم فهذه الأنواع لا تؤثر كثيراً فى التشوه الناتج عن السمنة، بل يؤدى إلى انخفاض الوزن ويقلل من حجم التشوه فقط، لأن الرجيم فى هذه الحالة يؤدى إلى فقد الخلايا الدهنية للدهون التى بداخلها، وبالتالى انخفاض حجمها فقط، مما يؤدى إلى نقص الوزن، ولكن الرجيم لا يؤدى إلى نقص عدد الخلايا الدهنية نفسها التى ازدادت عددها بصورة كبيرة، مما يؤدى إلى استمرار التشوه بصورة أصغر.

ويعد استخدام جهاز الليزر، هو أفضل الطرق لإزالة الدهون الزائدة، وهو أحدث ما توصل إليه علم التجميل فى هذا المجال.

والجهاز الجديد يخرج منه أنبوب صغيرة يتم إدخالها من فتحة صغيرة جداً تحت تأثير مخدر موضعى تصدر شعاع ليزر ويقوم بإذابة الدهون والتخلص من الخلايا الدهنية، ومن مميزاته أنه يقوم بإزالة الدهون بمخدر موضعى وبكميات كبيرة جداً بأقل فتحات ممكنة، وبالتالى أقل آثار جانبية ممكنة وبالرجوع إلى العمل فى وقت أسرع بكثير، كما يساعد تأثيره الحرارى على إعادة انقباض الجلد أعلى الدهون، وبالتالى عدم الحاجة إلى شد الجلد بعد العملية كما يحدث فى عمليات إذابة الدهون المعتادة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق