***

بحث هذه المدونة الإلكترونية

جارٍ التحميل...
***

الأربعاء، 18 مارس، 2015

فطنة أبي جعفر المنصور

جلس الخليفة العباسي ابو جعفر المنصور في قصره وقت ظهيرة فشاهد رجلا خارج القصر يتردد في الطريق وعليه إمارة الكرب والحيرة فارسل إليه وأحضره وساله عن حاله . فقال له الرجل:
- يا امير المؤمنين أنا تاجر أملك الف دينار وقد احضرتها بالأمس إلى زوجتي وطلبتها اليوم فلم تجدها وأظنها سرقت ولا ادري كيف اتصرف مع الدائنين.
فقال له الخليفة المنصور:
 هل تعلم عن إمراتك سوء أو خيانة ؟
فأجابه الرجل
 لا.
فاستدعى المنصور قارورة من العطر الذي كان يصنع له وحده فأعطاها للرجل وقال له :
- أعطيها لزوجتك وقل لها ان الخليفة المنصور قد أهداها لي وأخبر حاجبي بعنوان اقامتك حتى إذا طلبتك أرسلت إليك.
فذهب الرجل وفعل كما أمره الخليفة .
وفي هذه الاثناء أعطى الخليفة المنصور أوامره السرية بأن يترقب الحراس في أبواب أسوار بغداد الناس فيقبضوا كل من اشتموا فيه رائحة هذا العطر .... وبالفعل لم يمض يوم حتى جاؤوه بشاب يفوح منه هذا العطر فاستجوبه وهدده وقال له:
- لئن لم تأتني بالألف دينار التي أخذتها من بيت الرجل لأضربن عنقك.
فجاء الشاب بالمال . وأحضر الخليفة المنصور التاجر وقال له:
- هذا مالك؟
فقال الرجل :
- نعم.
فقال له الخليفة:
- خذه ..... وأنت حر في التصرف مع زوجتك .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق