***

بحث هذه المدونة الإلكترونية

جارٍ التحميل...
***

الأحد، 29 مارس، 2015

كنز الجن الثمين

في أحدى القرى قام أحمد بإنشاء منزل له كان يبعد عن القرية قليلا في أحد أملاكه الخاصة بالقرب من مزرعته وكان على الطراز الحديث أي ان أنشاءه بصبيات وأعمدة وتخطيط جيد وكان فرحا به هو وأسرته حيث كان يسكن معه إبنه الكبير المتزوج وبقية أولاده الصغار وكانت الأمور تسير على مايرام حتى جاء يوما وذهبت زوجة الإبن لتقوم بعملية التنظيف المعتاده للحوش الذي أمام المنزل حيث كان جزء كبير منه عبارة عن مزرعة وبها بعض الرمل والأشجار حيث لاحظت أن هناك شجرة صغيرة تحتاج إلى تسويه للرمل الذي من حولها لتستفيد من الماء المخصص لها حيث أحضرت (" المسحاة " قطعه حديده يستعملها المزارع في المزرعة لتسوية الرمل ) وقامت بحفر الأرض قليلا وتسويتها أثناء ذلك وجدت شئ غريب عبارة عن أشياء مدورة على شكل كرات صغيره بيضاء اللون فقامت بأخذها ورميها من باب الحوش خارج المنزل ثم أكملت علمية التنظيف والعودة للمنزل وبعد مرور ( 48) ساعة تقريبا بدأت المشاكل تنهال على الأسرة فالأبواب تقفل وتفتح من حالها والأكل يوضع في الصحن ثم لم يجدونه الفراش والأغراض يتم نقلها من مكان لآخر بطريقه عشوائيه فهم يشاهدون الأشياء تتحرك دون أن يشاهدون أحد بجوارها أصاب الأسرة الذعر حيث قاموا بإستدعاء أهل القرية وعرض الموضوع عليهم وطلبوا منهم المساعدة حيث تم إحضار أحد المشائخ وقرآة القران الكريم وهدأت الأمورحيث فسر بعض الناس ذلك الشئ ربما كنز ثمين للجن وأن زوجة الأبن عبثت به . ثم مالبث أن عاد الوضع كما كان وتم إحضار شخص أخر للقرآة وهكذا ولكن الحقيقة الأسرة رأت أن من المناسب ترك هذا المنزل حيث رحلت إلى إحدى المدن القريبة وأستقرت بها وفي حالة زيارة القرية فأنهم يذهبون للمنزل القديم ويسكنون به ويمرون مرورا سريعا على منزلهم الجديد .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق