***
***

الاثنين، 24 يناير، 2011

125 عام على اختراع السيارات

القدس - شتوتغارت - ، د ب ا - ليست الأجمل أو الأندر أوحتى الأسرع، لكنها تتمتع بمزية خاصة جدا. تلك المركبة الواهنة ذات المحرك والثلاث عجلات، والتي ظهرت للوجود في ألمانيا قبل 125 عاما تعد أول سيارة عرفها العالم.

نسخ من المركبة النادرة الرائدة ذات الثلاث عجلات التي قدمت لمكتب براءات الاختراعات الإمبراطوري في التاسع والعشرين من كانون الثاني (يناير) 1886، بيعت لقاء 65 ألف يورو تقريبا (86800 دولار).

قدم المهندس كارل بنز النموذج الأولي لتلك "الآلة" ذات المحرك الغازي الأفقي والاسطوانة الواحدة والمزودة بوحدة تبريد، ليحصل على براءة اختراع رقم 37435. وسلم بنز المستندات برسوم تفصيلية قبل عدة أسابيع من تحرك زميله غوتليب دايملر في اتجاه مماثل لنيل براءة اختراع عن عربة تسير بدون حصان. واختصرت الكلمة بعد ذلك لـ"سيارة".

حتى ذلك الحين لم يكن هناك ما يربط بين أفكار الرجلين وصولا لوسيلة النقل الثورية التي نركبها اليوم، والتي لا ترى الكثير يربط بينها وبين نموذجها الأول. كان السائق يجلس على نضد خشبي مبطن ولم يكن يتمتع بحماية من أي نوع. ولأنها لم تكن تتمتع بسقف، فقد كان ذلك النموذج البدائي للغاية هو أول سيارة مكشوفة يعرفها العالم. كانت المركبة تسير على عجلات خشبية دائرية بمحرك يزن مئة كيلوغرام، المحرك كان يدور بسرعة 400 لفة في الدقيقة، فيما تبلغ سرعة دوران محركات سيارات السباق الحديثة عشرين ضعف هذا المعدل.

كان المحرك يعمل بـ"حدافة" ­أداة ميكانيكية لها عزم قصور ذاتي معين تستخدم كمخزن للطاقة الدورانية ­تنتج قدرة أقل من حصان واحد، وكانت سرعتها القصوى 16 كيلومتر في الساعة.

أجرى بنز أول تجاربه السرية للسيارة الأعجوبة في كانهايم عام 1885. ولتجنب نظرات الفضول من المنافسين المحتملين كان يتحرك بها في الطرق بعد حلول الليل. في أولى جولاتها، تحركت العربة الثلاثية عدة مئات من الأمتار فحسب لكن التطور كان سريعا. وكتب المخترع العبقري في مذكراته: "كل رحلة (قطعتها آنذاك) زادت ثقتي وفي كل رحلة كنت أتعرف على مزيد من الثغرات في المحرك". ردود فعل العامة جاءت متشككة في البداية. وعلق بنز "نظرات الدهشة والإعجاب تحولت لشفقة ثم إهانة وازدراء"، وتساءل المعارضون والمنتقدون للسيارة عما قد يدفع أحد لركوب" هذه البدعة المزعجة والبدائية والتي لا يمكن الاعتماد عليها بينما هناك خيول أكثر من كافية في العالم".

ولم يفت كل ذلك في عضد المخترع الرائد، وجاءت الطفرة الأولى بعد سنوات عندما قامت زوجة بنز الجريئة بقيادة النموذج الثالث من منزل زوجها وحتى بلدة بفورزهايم في آب (أغسطس) 1888. لم تخبر زوجها بشأن الرحلة مسبقا وسجلت الدوريات السنوية المعنية بالسيارات، تلك الرحلات بوصفها أول جولة بسيارة لمسافة طويلة في التاريخ.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق