***

بحث هذه المدونة الإلكترونية

جارٍ التحميل...
***

الجمعة، 3 أبريل، 2015

العصبية الزائدة لدى الأطفال الصغار

اليوم السابع - أمين صالح - يسأل قارئ: أبلغ من العمر (35 عاما) ولدى طفل عمره (4 سنوات)، ويعانى من العصبية الزائدة والرغبة فى الحصول على أى شىء يحتاجه حتى لو تطلب ذلك صراخا لا ينتهى إلا مع الحصول على ما أراده؟

تجيب على هذا التساؤل الدكتورة أميرة عبد السميع، مدرس التربية الخاصة بجامعة المنصورة، مشيرة إلى أن هذه المشكلة تسمى مشكلة تعديل سلوك، وأن الطفل يستخدم مجموعة من الحيل الدفاعية الذى يحاول من خلالها تحقيق رغباته، والحصول على ما يريد من خلال نوبات من العصبية المتكررة، والتى غالبا ما يستخدمها مع أفراد أسرته، وذلك للحصول على ما يريد، وأيضا يستخدم نوبات غضب وصراخ يدفع من أمامه إلى تركه فى المضى فيما يقوم به من أعمال حتى ولو كانت خاطئة.

وتشير عبد السميع إلى أن هذا الطفل فى احتياج إلى عملية تعديل سلوك من خلال تقنين تلبية رغبات الطفل واحتياجاته، وأيضا لابد من إعطاء الطفل الضرورى من الأشياء، وعدم إعطائه كل ما يريد فى وقت واحد، وتنظيم عملية الحوافز المقدمة للطفل من خلال برمجة الحوافز وتقديم المعززات المناسبة للطفل فى حالة استجابته ولابد من الاعتدال فى التقديم.

أما بالنسبة للعلاج فتشير عبد السميع إلى أن الطفل طاقة كامنة ونامية فى نفس الوقت، فلابد من استغلال طاقة هذا الطفل وتنميتها وتوظيفها حتى لا تتحول هذه الطاقة إلى طاقة سلبية، وعادات سلبية سلوكية عند الطفل، وأيضا تؤكد على عند صدور أى سلوك سلبى مثل الصراخ أو البكاء للحصول على شىء معين لابد من تجاهل هذه السلوكيات عن الطفل وعدم تعزيزها بتلبية رغبته، لأن إتاحة الفرصة له بالحصول يزيد من تكرار العصبية والصراخ ولابد من صرف انتباه الطفل لأشياء مفيدة، وأعمال مناسبة لسنه فى تلك المرحلة مثل تعليمه الألعاب الرياضية البسيطة وشغل وقت فراغه بأشياء مفيدة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق