***
***

السبت، 22 يناير 2011

قلق من زلزال مدمر في فلسطين والاردن والمنطقة بين البحر الميت وبحيرة طبريا الأكثر خطورة

غزة - دنيا الوطن - هزت الزلازل المدمرة تشيلي وهاييتي العام الماضي، فقتلت الآلاف من الناس، وتركت المدن في حالة احتراق ودخان. فهل من الممكن أن يخبىء المستقبل كوارث كهذه لدول شرقي البحر الأبيض المتوسط؟
وفي حين شهدت المنطقة التي تضم الأردن والأراضي الفلسطينية وسوريا ولبنان واسرائيل هزات أرضية مدمرة في الماضي، فإن الزلازل التي يصنفها العلماء على أنها كبيرة جدا- بمستوى سبع أو ثماني درجات بمقياس ريختر-لم تحدث في المنطقة منذ ألف عام تقريبا. وهذا الهدوء الطويل يعني أن الأراضي المقدسة، وما يحيط بها، يمكن أن يهددها زلزال قوي، وفقا لما يقوله العلماء.
وقال شموئيل ماركو استاذ الجيولوجيا في جامعة تل أبيب:"معظم الزلازل الكبيرة المدمرة للغاية تحدث في مناطق شهدت فترة طويلة من الهدوء. وهذا أمر مقلق جدا بالنسبة لاسرائيل". وأطلقت وزارة البنى التحتية الاسرائيلية حملة يوم 11 كانون الثاني الجاري لزيادة الوعي بهذه المخاطر. وأظهر البث المتلفز أما تحمل صغيرها على لحن "مونلايت سوناتا"، بينما الألعاب على الرفوف تهتز، وأعقب ذلك تكسر الأثاث وسقوط كتل من السقف على مهد فارغ. ويحذِّر صوت في الخلفية من أن "حدوث زلزال ضخم في اسرائيل هو مسألة وقت" ثم يوجه الإرشادات لحماية السكان. وتخطط الوزارة لإقامة نظام إنذار مبكر يوفر المعلومات من مجسات الاهتزازات للجمهور خلال ثوان. والمفروض أن يكون الوقت المتوفر كافيا ليغادر الناس بيوتهم، ويدخلوا غرفا محمية توجد في المباني التي شيدت خلال العقدين الماضيين، للحماية من الهجمات الصاروخية.
وتقع دول شرق المتوسط الواقعة على حفرة انهدام البحر الميت، أي على خط يمتد 1،100 كيلو متر تلتقي بعده طبقتان جيولوجيتان تحت الأرض. وعندما تحتك الطبقتان تحدث الزلازل. والواقع أن الهزات الأرضية شكلت جزءا من تاريخ المنطقة. وروى المؤرخ الروماني فلافيوس جوزيفوس في كتاباته عن زلزال هائل وقع عام 33 قبل الميلاد وأسفر كما قال عن مقتل 50 ألف شخص. وحدثت ثلاث زلازل مدمرة بعد ذلك في الأعوام 363 و749 و1033 للميلاد- يفصل بين كل منها حوالي 400 عام.
وفي حين تحدث الزلازل الصغيرة التي لا يمكن الإحساس بها إلا بتجهيزات قياس الهزات يوميا تقريبا، فإن آخر زلزال متوسط القوة ضرب المنطقة وقع عام 1927 شمالي البحر الميت. وكانت شدته 6،2 وهو الأول الذي تم قياسه بمقياس ريختر الذي درجته العليا هي 10.
وأدى زلزال 1927 إلى تدمير مبان وقتل المئات في القدس وطبريا ونابلس. ووقع زلزال آخر متوسط الشدة في لبنان عام 1837، ودمر كثيرا من المباني في صفد، وقتل حوالي 4،000 شخص. كما وقع زلزال بقوة 6،2 على بعد 90 كيلومترا جنوبي العقبة عام 1995.
لكن ماركو يتكهن بوقوع زلزال ضخم حان موعده منذ وقت طويل، كما قال.
علماء الزلالزل يرون أن هذا الزلزال سيضرب ما بين البحر الميت وبحيرة طبريا، أو في وادي عربة الممتد بين البحر الميت وخليج العقبة . كما سيشعر بالزلزال سكان الدول المجاورة أيضا.
وأضاف ماركو :"الزلازل تتصف بالديموقراطية، وهي لا تعترف بالحدود السياسية. وإذا وقع زلزال منها في غور الأردن فستضرر منه تل أبيب والقدس وعمان".
ويخشى الأردن كذلك وقوع زلزال عالي القوة في منطقة البحر الميت.
وقال توفيق حجازين من معهد الدراسات الجيولوجية الأردني:"نحن قلقون في الأردن من أن يضرب زلزال بهذه القوة منطقتنا في القريب".
ويخشى ماركو أنه في ضوء رد فعل اسرائيل الضعيف على حرائق الكرمل العام الماضي، فإنها غير مجهزة جيدا للتعامل مع زلزال كبير في المستقبل. وطالب بإعدادات أفضل لمواجهة هذا الاحتمال.
حجازين قال إن الأردن عمل على صياغة اشتراطات بناء مقاومة للزلازل عام 1987 وقام بتحديثها عام 2005.
وتبنت اسرائيل اشتراطات مماثلة لكاليفورنيا للبناء المقاوم للزلازل في السبعينات، لكن العديد من المنازل بُنيت قبل السبعينات ولا يعرف العلماء ما إذا كانت ستقاوم الهزات الأرضية.
وقال ماركو :"بقدر ما أعلم، فمواصفات البناء لدينا أفضل من هاييتي. لكن اسرائيل ضعيفة من حيث تطبيق اشتراطات البناء القانونية، وربما لا تتوفر في المباني الحديثة الكثير من الضروريات".

هناك تعليق واحد:

  1. سبحان الله انه عصر ظهور الامام صاحب العصر والزمان الامام المهدي ويملا الارض قسطا وعدلا بعد ماملات ظلما وجورا

    ردحذف