***
***

الأحد، 14 أغسطس 2011

هل تساعد ممارسة التمارين البدنيةعلى التحكم بمستوى السكر في الدم؟

غزة - دنيا الوطن  - ذهبت دراسة أمريكية مبدئية إلى وجود تأثير ملموس لممارسة الرياضة البدنية بعد تناول أي وجبة في تقليل مستويات السكر بالدم عند مرضى البول السكري من النوع الأول.
وقام الباحثون في هذه الدراسة بتتبع 14 شخصاً من الأصحاء و7 مرضى بالبول السكري من النوع الأول لأربعة أيام بعيادة مايو في روشيستر بأمريكا، وتم إعطاء أفراد عينة البحث ثلاث وجبات متماثلة كل يوم، بعد الوجبة الأولى كل يوم يستلقي المشاركون في الفراش لمدة ست ساعات، وبعد الوجبات الأخرى يشاركون في نشاط بدني، وفي الإجمالي يقوم المشاركون بالمشي بإيقاع متوسط لمسافة 3 إلى 4 أميال باليوم.
وتبيَّن أنه في مجموعة الأشخاص الأصحاء ارتفع مستوى الغليكوز بالدم بعد الوجبة إلى 50 مليغراما في كل 10 لترات إذا ما مارسوا بعض التمارين بعد الطعام، وهذا ما نبغي الوصول إليه مع الأشخاص الأصحاء، ولكن القراءة قد تزيد إلى 100 مليغرام إذا لم يمارسوا أي نشاط بعد تناول الطعام.
أما في مجموعة مرضى السكري فقد زاد مستوى الغليكوز بالدم بمعدل 80 مليغراما في كل 10 لترات إذا ما مارسوا بعض النشاط بعد تناول الطعام و 150 مليغراما إذا ظلوا في حالة سكون، ومعظم الأشخاص الذين لا يعانون من مرض السكري يعانون زيادة في مستوى السكر بالدم عند بلوغ السبعين من العمر، بينما الأشخاص المرضى بالسكري يهدفون للوصول إلى قراءة تتراوح بين 70 إلى 130 مليغراما. والمستوى الذي توصى به الدوائر الطبية لسكر الدم عند مرضى السكر أن يقل عن 180 مليغراما.
"إذا ما وصل معدل السكر بالدم إلى 100 مليغرام أو أكثر قبل تناول الطعام فإن الوصول إلى 150 مليغراما يكون له مخاطر حقيقية," صرح كودفا محذراً . فبمرور الوقت استمرار ارتفاع سكر الدم من شأنه إحداث مضاعفات تتراوح بين فقد البصر إلى مشاكل الكلى.
وعلق جيمس ميجز من كلية طب جامعة هارفارد على الدراسة قائلاً إنه دار جدل طولي حول مقدار النشاط البدني الذي يجب علي مرضى السكري ممارسته. وقال: "ولكن هذه الدراسة جاءت لتؤكد أن القليل من النشاط أفضل من لا شيء لأن الأشخاص الذين يفضلون الجلوس طوال الوقت لا يتمكنون من التحكم بمستوى السكر بالدم".
فقد اتضح أن الأشخاص المرضى بالبول السكري الذين ينغمسون في النشاط البدني بعد تناول الطعام ينخفض لديهم مستوى السكر في الدم ليقارب المستوى الطبيعي عند الأشخاص الأصحاء. بينما من لا يمارسون أي نشاط بدني ترتفع لديهم مستويات السكر في الدم.
وصرَّح أخصائي الغدد الصماء بعيادة مايو يوجشي كودفا معلقاً على نتيجة الدراسة: "لقد فوجئنا بهذا الكشف".
وأضاف: "ليس عليك ممارسة التمارين بكثرة، فقط قم لتتمشى بصحبة كلبك أو ابدأ في غسل أطباق الطعام بعد تناول الطعام بدلاً من التوجه مباشرة إلى التلفاز للجلوس أمامه لساعات، فهذا يساعدك في التحكم في مستوى السكر بالدم، بالإضافة إلى أن النشاط البدني يزيد من فعل الأنسولين وبذلك يقلل من تركيز الغليكوز بالدم".
يُذكر أنه يوجد ما يقرب من 3 ملايين أمريكي يعانون مرض البول السكري من النوع الأول الذي عادة ما يتم تشخيصه في مرحلة الطفولة أو الشباب، وهو مرض ذاتي المناعة حيث يقوم فيه الجسم بتدمير قدرته على إنتاج الأنسولين الذي يحتاجه لتنظيم سكر الدم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق