***
***

الثلاثاء، 30 أغسطس، 2011

كيف كان أبناء القذافي يعاملون حاشيتهم.. حكاية رعب ترويها خادمة في بيت هانيبعل

كانت شويغا، الإثيوبية البالغة من العمر 30 عاماً، مربية لابن وابنة هانيبعل، وجاءت من بلدها قبل عام. في البداية كانت الأمور تسير على ما يرام، ولكن بعد ستة شهور على وصولها، تعرضت للحرق من قبل زوجة هانيبعل، عارضة الأزياء اللبنانية آلين. تكرر الأمر ذاته بعد 3 شهور، ولكن هذه المرة كانت الحروق أكثر خطورة. وتحدثت عن كيف فقد آلين أعصابها عندما لم تتوقف ابنتها عن البكاء، ورفضت شويغا أن تضرب الطفلة. وقالت: "أخذتني إلى الحمام، وربطت يدي خلف ظهري كما ربطت قدمي، ثم وضعت لاصقاً على فمي وبدأت بصب الماء الساخن على رأسي هكذا"، وقامت بتمثيل ذلك. وبدت أثار الحروق ماثلة للعيان على صدرها وساقيها، بعضها قديم وبعضها ما زال حديثاً، فيما كان واحد من الجروح على رأسها يفرز مادة لزحة. وقالت شويغا إن زوجة هانيبعل خبأتها وأخفتها عن عيون الآخرين، وبخاصة عندما بدأ الهجوم على طرابلس. وعثر أحد الحراس عليها ونقلها إلى المستشفى، حيث تلقت بعض العلاج. وعندما علمت آلين بشأن هذا الأمر، هددت العامل بالعقاب إذا تجرأ على القيام بذلك ثانية.  وأوضحت شويغا أن آلين قامت بذلك على مدى ثلاثة أيام، ولم تتركها تنام، مضيفة: "وقفت في الخارج في البرد بدون طعام  وكانت تقول للموظفين لديها 'إذا أعطاها أحدكم طعاماً، فسوف أفعل به الأمر نفسه'  .. لم أكن أشرب الماء.. لا شي.  من جهته، قال عامل بنغالي من الحاشية، رفض الكشف عن اسمه، إنه تعرض للضرب والجلد والعقاب بحد السكين مراراً. وقال إن كلاب العائلة كانت تعامل أفضل من أفراد الحاشية، مضيفاً أن شويغا كانت تجبر على مشاهدة الكلاب وهي تأكل بينما كانت تترك جائعة. وقالت شويغا إنها عملت لعام كامل دون أن تأخذ فلساً واحداً.. و"الآن أريد الذهاب إلى المستشفى.. ولا أملك مالاً أو أي شيء." 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق