***
***

الأربعاء، 7 سبتمبر، 2011

الإماراتيون يقبلون على عيادات التجميل في دبي

 ملكة جمال الهند لعام 2010
القدس - دبي - أظهر تقرير لهيئة الصحة في دبي أن 29 ألف شخص أجروا علاجات وجراحات تجميل، في العيادات والمراكز الخاصة في الإمارة، لال العام الماضي، بينهم 4 الاف إماراتي، وما يزيد على ثمانية آلاف إماراتية. وذكر التقرير، بحسب صحيفة "الإمارات اليوم" ان إماراتيين تلقوا علاجات لتجميل الأنف وتحسين البشرة وال"بوتكس" وشفط دهون، وأجرى العدد الأكبر منهم عمليات تقليل الشعر بالليزر. وأشارت الهيئة إلى تلقي 1263 من الرجال العرب، و 579 من الآسيويين الرجال في دبي علاجات تجميل مشابهة. ووفق الهيئة، فإن المواطنين الرجال والنساء شكلوا النسبة العليا من طالبي عمليات التجميل في دبي، خلال العام الماضي، إذ زاد عددهم على 12 ألف شخص، في حين كان العرب المقبلون على التجميل من الجنسين 5 الاف شخص، وتلقى العلاجات نفسها 2600 آسيوي من الذكور والإناث. وتفصيلاً، سجلت هيئة الصحة في دبي نحو 29 ألف حالة علاج في عيادات ومراكز التجميل بالإمارة، خلال العام الماضي، منها ما يزيد على 12 ألف مواطن من الرجال والنساء. ولفت تقرير للهيئة إلى أن 4359 من المواطنين الذكور أجروا علاجات تجميل عدة، منها: إزالة شعر، وبوتكس )حقن دهون( والتقشير بالليزر، وشفط الدهون،
وتجميل الأنف وتحسين البشرة، والتقشير الكيماوي. وأوضح أن 8435 مواطنة أجرين علاجات تجميل عدة، كان أكثرها إزالة الشعر وتقليل الشعر بالليزر، وال"بوتكس"، وعلاج الوجه، وعلاج "الميثوثيربي" لإذابة الدهون، إلى جانب علاجات لشفط الدهون وتحسين البشرة وشد البطن والجفن وتنسيق القوام. وأفاد التقرير بأن 1263 من المقيمين العرب الرجال تلقوا علاجات حقن دهون، وتقشير كيماوي، وشفط دهون وتقليل شعر بالليزر، وتلميع وتحسين البشرة، مشيراً إلى أن 3951 من النساء العربيات تلقين علاجات تجميلية مشابهة. ولفت إلى أن عيادات التجميل في دبي استقبلت نحو 2600 من المقيمين الآسيويين العام الماضي، منهم 579 رجلاً، في حين تلقى 8 الاف من الجنسيات الآخرى العلاجات نفسها. وأشار التقرير إلى وجود علاجات أخرى، تلقاها المترددون على عيادات ومراكز التجميل من المواطنين والمقيمين العرب من الجنسين منها التقشير الجزئي للجلد، وعلاج تشوهات الأنف، والتقشير بالليزر، وزيادة الأنسجة اللينة، وعلاج تشوهات الجفن، وتكبير وتصغير ورفع الثدي. وذكرت الهيئة أن عام 2005 سجل تردد 6 الاف امارتي رجالا ونساء على عيادات التجميل، وارتفع العدد إلى 13 ألفاً عام 2006 . وكانت جمعية الإمارات الطبية حذرت من "هوس التجميل في الدولة". مشيرة إلى أن "هذا الهوس دفع بعض النساء إلى استقبال مدعي طب، أو أطباء غير مرخصين، لإجراء جراحات تجميل لهن في المنازل". يشار إلى أن هيئة الصحة في دبي حظرت، أخيراً، إزالة الشعر بالليزر في مراكز التجميل النسائية، وتوعدت المراكز المخالفة بتطبيق عقوبات تصل إلى فرض غرامات مالية وإغلاق. وقال مدير إدارة التنظيم الصحي في الهيئة الدكتور رمضان إبراهيم، إن هذا الإجراء يهدف إلى حماية النساء من حالات الحروق والتشوهات، التي يمكن أن تسببها أجهزة الليزر، في حال استخدامها دون إشراف طبي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق