***
***

الثلاثاء، 3 يونيو 2014

نبؤات كاذبة بزوال العالم ونهاية الحياة على الأرض

 تأثير كوكب المشتري
نشر الكاتبان جون غريبين وستيفن بلاجيمان، كتاباً عام 1974 تحت اسم "تأثير كوكب المشتري" تنبآ فيه أن 10 مارس 1982 سيشهد اصطفاف كواكب المجموعة الشمسية في خط مستقيم، ما سينتج عنه كارثة رهيبة تنهي الحياة على الأرض.


 الفقيد كوكب الأرض العظيم
كتاب آخر وضعه هال ليندسي وكارول سي كارلسون ويصف بدء نهاية الأرض، يدعي الكتاب أن ذلك سيكون بعد مرور جيل واحد من ظهور دولة إسرائيل، أي 40 سنة، ما يعني أن الأرض انتهى أمرها عام 1988!.


 بات روبرتسون
عملاق الإعلام الأميركي والقس السابق بات روبرتسون ادعى عام 1976 بأن قد أبلغ أن نهاية العالم ستحدث ما بين أكتوبر ونوفمبر  1982، ونتيجة تأثيره الكبير على الكثيرين فقد دعم نبوءته بعض المتعصبين ليأتي عام 1982 ولا يحدث شيء.

نوستراداموس
العراف الفرنسي الشهير نوستراداموس كتب العديد من النبوءات التي يرى البعض أنها تحققت، ما دفعهم إلى الإيمان بنبوءاته حول نهاية العالم في يوليو 1999.

نبوءة ويليام ميللر
الواعظ والمبشر الأميركي ويليام ميللر الذي ظهر في منتصف القرن التاسع عشر تنبأ بأن نهاية العالم ستكون ما بين 21 مارس 1843 و21 مارس 1944، وتوصل أتباعه إلى أن الموعد الدقيق للنهاية التي تنبأ بها سيكون في 23 أبريل 1843 ما دفع الآلاف منهم إلى  التنازل عن أموالهم وممتلكاتهم باعتبار أنها لم يعد لها أهمية.

هيفين غيت
كانت هيفين غيت عضوة بجماعة دينية أسسها مارشال أبلوايت وبوني نيتليس، آمن مارشال أن الأرض سيعاد تكوينها من جديد وللنجاة يجب ترك الكوكب، ووفقاً لعقيدة الجماعة فإن الجسم البشري مجرد وعاء يهدف إلى الوصول بهم إلى الحياة الأخرى، لذا قامت غيت مع
38 عضواً من الطائفة بالانتحار جماعياً، في 19-20 مارس 1997، حتى يمكن لأرواحهم الوصول للحياة الثانية.


مشكلة عام 2000
المعروفة أكثر بمشكلة الألفية، وتدور حول اختصار أرقام السنة الأربعة إلى رقمين ما دفع للتنبؤ بأن 1 يناير 2000 ستحدث عدة أخطاء نتيجة عدم تعرف أجهزة الكمبيوتر على السنة، ما سينتج عنه تحطم الطائرات وانفجار المفاعلات النووية وتعطل الأجهزة الطبية،  وبالتالي إلى نهاية الحياة على الأرض.

مذنب هالي

طبقاً للمنجم الفرنسي كاميل فلامريون فإن كوكب الأرض سينتهي على يد ذيل المذنب هالي الذي يتكون من غاز السيانوجين السام، حيث ستمر الكرة الأرضية عبر الذيل وينهي الغاز السام الحياة على الكوكب، وهو ما دفع بعض الموسوسين إلى شراء شمسيات وحبوب  للحماية من خطر المذنب.

يوم الحساب 21 مايو 2011
تنبأ هارولد كامبينغ، مذيع إحدى الإذاعات الأميركية، بأنه في يوم 21 مايو 2011 ستتدمر الأرض ونتيجة كذب نبوءته تعرض للسخرية من وسائل الإعلام العالمية، لكن هذا لم يمنعه من التنبؤ مرة أخرى بنهاية العالم في 21 أكتوبر 2011.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق