***
***

الجمعة، 20 نوفمبر، 2015

كيف تولد النجوم؟

يعتقد العلماء أن كوننا في بدايته قبل أكثر من 13 مليار سنة كان عبارة عن كتلة صغيرة ذات كثافة وحرارة لا يمكن تصورها!.. ولسبب لا يعرفه أحد حتى الآن انفجرت هذه الكتلة بمشيئة الله انفجاراً هائلاً منذ قرابة 13 مليار سنة لينتج عن انفجارها سحابة هائلة من الغاز والغبار الكوني:
ومن هذه السحب الغازية والغبار الكوني الذي ينتشر في كل أرجاء الكون تبدأ حكاية نجمنا:
كيف يبدو النجم وهو جنين؟!

ما تشاهدونه في هذه الصورة هو النجم حين يكون جنيناً في مرحلة التشكل !

حيث تتقارب جزئيات الغاز والغبار الكوني مع بعضها البعض بفعل الجاذبية، فتنكمش سحابة الغاز تلك شيئاً فشيئاً. ومع انكماشها تزداد حرارة المنتصف بسبب الاحتكاك والجاذبية:

وبمرور الوقت يزداد الانكماش وتزداد الحرارة والكثافة في المنتصف، ليصبح لدينا ما يسمى بـ”نجم أولي وليد” Protostar:

وتحت هذه الظروف من الضغط والحرارة الهائلتين تبدأ عملية الاندماج النووي حين تتحول ذرات الهيدروجين إلى الهليوم مطلقةً كميات هائلة من الحرارة، ولتتصوروا أي طاقة هائلة تحدث نتيجة هذه العملية شاهدوا ما الذي تفعله كمية ضئيلة للغاية منها في القنبلة الهيدروجينية:

تصوروا الآن لو قمنا بجمع مئات الملايين من هذه القنابل بجانب بعضها البعض ثم قمنا بتفجيرها مرة واحدة، ثم تخيلوا أننا نعيد القيام بهذه العملية كل ثانية!!

بهذه الطاقة الهائلة فيبدأ النجم في الإشعاع لنراه بصورته التي نعرفها:

فيشع النجم ضوءاً وحرارة ليطرد ما تبقى حوله من السحابة التي تشكّل منها، وقد يحدث في بعض الأحيان أن تتحول أجزاء من تلك السحابة إلى كواكب.

لكن السؤال المحير هنا هو التالي:
قلنا أن الجاذبية تؤدي إلى انكماش سحابة الغاز على نفسها فيتشكل النجم. لكن لماذا لا يستمر هذا الانكماش فيسحق النجم على مركزه؟!!

السبب هو أن الحرارة الهائلة في مركز النجم الوليد تؤدي إلى توليد ضغط هائل يدفع الغاز للخارج، فتتعارض هذه القوة مع قوة الجاذبية التي تدفع الغاز للداخل!
وبحدوث الاتزان بين هاتين القوتين يدخل النجم مرحلة الاستقرار كنجم وليد.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق