***

بحث هذه المدونة الإلكترونية

جارٍ التحميل...
***

الجمعة، 16 ديسمبر، 2011

الانسحاب من التدخين

الانسحاب التدريجى من التدخين:
- تكمن استراتيجية هذه الخطوة في التقليل التدريجى من كم النيكوتين الذى يدخل الجسم حتى تصل الأعراض التى تنجم عن الانسحاب إلى الحد الأدنى  أو تكاد تختفى نهائياً. كما أنها تخلص المدخن من احتياجه المستمر للاعتماد على علاج يعطى نفس التأثير الإدمانى للنيكوتين عند الانسحاب. وإن كان الانسحاب بهذه الطريقة قديماً فهو من أنجح الوسائل وتم تجربتها من قبل إناس كثيرين لتقليل استخدام التبغ أو تركه نهائياً، كما أنها أقل في التكلفة بدلاً من استخدام العقاقير الطبية.
- تستطيع أن تقلل معدل استهلاكك من التبغ والاعتماد على النيكوتين بدون التعرض لأعراض الانسحاب بالطرق الآتية:
1- قلل من معدل استهلاكك للتبغ يومياً.
2- قلل من معدل استهلاكك من التبغ من وقت لآخر.
3- لا تحاول السعى وراء معرفة أصناف السجائر الجديدة وأسماء شركاتها.
4- قلل من عدد الأنفاس التى تأخذها في السيجارة.
5- لا تأخذ نفس السيجارة بعمق.
6- قلل عدد ما تشربه من سجائر في اليوم الواحد لأقل من 10 سجائر أو 1/4 علبة لكى تمنع التأثير الإدمانى للنيكوتين.
7- ثم عليك بتقليل النسبة بعد ذلك من 2-5 سجائر في اليوم الواحد حتى تقلل المخاطر الصحية.
8- اشرب السجائر القليلة في نسب القار/ النيكوتين/ أول أكسيد الكربون.
ويمكنك الاستعانة أيضاً بالعلاج الذاتى الذى يحل محل تأثير النيكوتين (Nicotine replacement therapy) للتوقف عن استخدام التبغ أو تدخينه وهذا العلاج يرمز له (NRT) إن . آر . تي وتتضمن أنواعه على: علاج يمضغ على صورة علكة، علاج يستنشق، إسبراى. ويتم استخدام هذا العلاج على مرحلتين:
1- التركيز أولاً للتغلب على السلوك النفسى والتصرفات التى يربطها المدخن بعاداته لتدخين التبغ بدون الخوض أو الوقوع فريسة كما يزعم المدخنون لأعراض الانسحاب.
2- ثانياً الامتناع عن شرب السجائر في آخر ميعاد محدد لتنفيذ خطته وحسب اختياره وبالمعدل الذى يختاره طالما لا توجد أية دوافع تزج به لتدخين السجائر "الدوافع النفسية".

* الانسحاب الفجائى:
وقوام هذا الانسحاب هو تحديد يوم بعينه لتقليل استخدام التبغ أو التوقف عن تدخينه مرة واحدة بدون حتى الإقلال تدريجياً أو الاستعداد والتهيئة النفسية.
والتوقف عن التدخين فجأة من الممكن أن يعرضك لأعراض الإنسحاب ما بين متوسطة وحادة. أما الإقلال بنسبة كبيرة على مرة واحدة تنجم عنه الأعراض الآتية:
- العصبية.
- الإرهاق والتعب.
- صداع.
- أرق.
- إمساك.
- السعال الحاد.
- فقد التركيز.
- الإحباط.
- ازدياد الشهية للطعام.
- الميل إلى العودة للسجائر مرة أخرى.
لكن إذا كانت لديك إرادة فولاذية وتستطيع تحمل كل هذه الانتكاسات فلا مانع من أن تخوض التجربة إما أن تفشل أو تنجح.

هناك تعليق واحد:

  1. الله يشفيهم اللي يدخنون يااااااااارب ياااارب

    ردحذف