***

بحث هذه المدونة الإلكترونية

جارٍ التحميل...
***

الثلاثاء، 17 يونيو، 2014

الفايكينج

كلمة  فايكنج ( Viking)  معناها باللغة النرويجية القديمة  قرصان وهذا السبب في تسميتهم بالفايكنج وهم  من القبائل  الاسكندنافية القديمة  وقد  أغار الفايكنج  على المدن التي كانت تقع على طول ساحل أوروبا و شمال أفريقيا، و نهبوها وذلك قبل أكثر من ألف عام. وقبائل الفايكنج  عاشت حياة القراصنة بالفعل ، إذ أنهم  اشتهروا وذاع سيطهم بقسوتهم وولعهم بالقتال. ومع ذلك فإن الفايكنج كانوا  مكتشفين  يتصفون بالجرأة والإقدام وقد عبرت بهم سفنهم التي كانت تتسم بالطول و الرفع  من موطنهم الأصلي في النرويج و السويد و الدانمارك , إلى شواطئ  جرينلاند  وأميريكا الشمالية.  وقد كانت عند الفايكنج طريقة بارعة  وفريدة في الملاحة عند القيام بعمليات الاستكشاف فقد كانوا يصطحبون معهم عدداً من الغربان النوحية ثم يطلقون أحدها كل بضعة أيام في بادئ الأمر ، كانت الغربان تعود إلى الأرض التي أقلعت منها السفينة وتمر الأيام و السفينة تتقدم ويأتي اليوم الذي يطير فيه الغراب في اتجاه آخر 
فكان الفايكينج يتبعون الاتجاه الذي سلكه الغراب وهم يعلمون أنهم اقتربوا من أرض جديدة. كان الفايكينج محاربين شرسين وقد قاموا بغزوات بحرية من أواخر القرن الثامن إلى مطلع القرن الثاني عشر ميلادي ، وأرهبوا أوروبا حيث نهبوا و حرقوا كل ما صادفوه في طريقهم . خلال تلك الفترة قام منهم بحارة مقدامون على متن مراكب عجيبة باستكشاف شمالي المحيط الأطلسي فوصلوا إلى أمريكا . عاش الفايكينج في اسكندينافيا و هي منطقة أوروبية تشمل ما يعرف اليوم بالدانمارك و النروج و السويد وأخضعوا أو غنموا أجزاء من انكلترا و فرنسا و ألمانيا و إيرلندا و إيطاليا و روسيا و اسبانيا وحملت سفنهم المستوطنين إلى غرينلاند التي كان الأوروبيين لا يعرفونها حتى ذلك الوقت و إلى ايسلندا و كان أحدهم و اسمه لايف اريكسون قد نزل إلى اليابسة في أمريكا الشمالية قبل 500 سنة من وصول كريستوف كولومبوس إليها عام 1492 . لم تدخل كلمة فايكينج في التدوال إلا بعد العصر الذي حمل اسمهم و قد يكون مشتقاً من فايك و هو اسم اطلق على أحد مراكز القرصنة جنوبي النروج في زمانهم و تعني عبارة " ذاهب إلى الفايكينج "  في أوساط الاسكندينافيين المشاركة في القتال مثل قرصان أو محارب . و يطلق أوروبيون آخرون عليهم أبناء الشمال أو دانماركيين . أما الفايكينج السويديون فقد استقروا في أوروبا الشرقية بما فيها الجزء الذي أصبح روسيا . و يرى بعض المؤرخين أن السويديون عرفوا هناك بالروس و أن تسمية روسيا مشتقة منهم . في عصر الفايكينج ثمة قلة من الاسكندينافيين أمضت كل وقتها في صفوفهم ، إذ عمل معظمهم في الزراعة أو سواها من الحقول السلمية لكن غالبية المؤرخين يستعملون اليوم كلمة فايكينغ للتدليل على جميع الاسكندينافيين في تلك الحقبة . بدأ عصر الفايكينج بعد فترة طويلة من النمو السكاني السريع في اسكندينافيا الذي قلل من حجم الأراضي الزراعية المتيسرة ما أدّى بالكثير منهم إلى ترك موطنهم بحثاً عن مصدر للثروة أو مكان جديد للعيش . في الوقت نفسه طور الاسكندينافيون تقنيات جديدة لبناء السفن مكنت مراكبهم من التوغل بعيداً في البحار. لم يترك الفايكينج أثراً مباشراً في تاريخ أمريكا لكن غزواتهم في أوروبا أثرت في العلاقات بين انكلترة و فرنسا لمئات السنين بعد عصرهم.
إيريك الأحمر
إيريك من أشهر مكتشفي الفايكينج وقد أطلق عليه هذا اللقب لأن شعر رأسه و ذقنه كانا أحمرا اللون.شب إيريك في آيسلاندا لكنه أبعدعن آيسلاندا عقاباً له  وذلك لأنه  قتل أحدا من الفايكينج  وقد كان طبعه فظا فقد قتل أحد جيرانه في أحد الأيام أثناء مشاجرة معه. فاعتبره الفايكينج خارجاً عن القانون وأمروه بأن يترك آيسلندا لمدة ثلاث سنوات. حمل إريك و أسرته و أصدقاءه كل ما يملكون على 25 سفينة و أبحروا.  دلهم بعض من الفايكينج على جزيرة كبيرة في الغرب وأبحروا صوب ذلك الاتجاه حتى وصلوا  إلى الشاطئ الوعر لتلك الجزيرة. بالرغم من أن الثلج كان يغطي معظم أرض الجزيرة القاحلة إلا أن إريك أطلق عليها إسم غرينلااند فقد كان يأمل في أن يجذب هذا الإسم المزيد من المستوطنين وهو ما حدث بالفعل . أقيمت مستوطنات الفايكينج في الجزيرة حوالي عام 985 م ، و استمرت ما يقارب الـ 400 عام. كان لإيريك إبن يدعى ليف أريكسون وعرف أيضاً باسم (ليف المحظوظ) ، و قد كان ليف مكتشفاً أيضاً ،ففي حوالي عام 1000،فاجأت ليف وطاقم سفينته عاصفة أثناء أحد رحلاته من النرويج إلى  جرينلاند وضلوا طريقهم في المحيط لعدة أيام ،ولكنهم لمحوا اليابسة بعد ذلك   وقد كان ما رأوه ساحل أمريكا الشمالية. و لا يعلم أحد بالتحديد، المكان الذي رست عليه سفينة ليف و رجاله قد تكون قد وصلت إلى أقصى الشمال حيث لابرادور المعروفة الآن بكندا ، أو ربما إلى أقصى الجنوب في فيرجينيا  وقد وصف الفايكينج المكان بأنه مغطى بغابات شاسعة و بحقول القمح و بالكروم وأسموها "فينلاند" أي أرض الكروم، أو "واينلاند" أي أرض النبيذ و تتابعت البعثات الأخرى، و بنيت المستوطنات لكن فيما بعد طرد الهنود الفايكنغ من هذه الأراضي ومع ذلك تبقى الحقيقة  أن الفايكينج  قد إكتشفوا أمريكا قبل كريستوفر كولومبس بمدة 500 عام. حديثا أعلن خبراء آثار عن اكتشاف مقبرة تضم ستة أفرد من شعوب "الفايكينج" أو السكان الاسكندينافيون في شمال غربي بريطانيا، مع كامل عتادهم من السيوف والرماح والمجوهرات، ومعدات لإضرام النيران ومعدات لركوب الخيل. الموقع الذي تم اكتشافه قرب "كمويتن" يعتقد أنه يعود إلى بدايات القرن العاشر، فيما قال علماء التنقيب عن الآثار أن المقبرة الاسكندينافية المكتشفة هي الأولى في بريطانيا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق