***
***

الجمعة، 6 فبراير 2015

الخضروات المورقة تحمي من السكري

أظهرت دراسة بريطانية جديدة إمكانية النظام الغذائي الغني بالخضروات المورّقة، وخصوصاً السبانخ والملفوف في خفض مخاطر الإصابة بداء السكري بنسبة 14%.
وأفادت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" أن الباحثين في
جامعة "ليستر" حللوا ست دراسات شملت 220 ألف شخص، ولاحظوا أن تناول قرابة 106 غرامات من السبانخ والملفوف يومياً كفيل بتخفيض خطر الإصابة بالفئة الثانية من داء السكري بنسبة 14 %.

لكن الخبراء حثوا على مواصلة تناول 400 غرام من الفواكه والخضر يومياً. وتبين للعلماء أن تناول قدر من الفواكه والخضروات لا يعني بالضرورة انخفاضا في مخاطر الإصابة بالفئة المذكورة من السكري، لكن عندما تعلق الأمر بالخضروات المورّقة بينها القنبيط والبروكلي لوحظ انخفاض ملحوظ في خطر الإصابة بالمرض.

ولم تتضح أسباب هذه الميزة في الخضراوات المورقة غير أن هناك فرضيات بهذا الشأن من بينها احتواء هذه النباتات على نسب عالية من المواد المضادة للتأكسد، مثل فيتامين "C"، ومادة المغنيزيوم.

وقالت الباحثة المسؤولة عن الدراسة ميلاني دافيس "نعرف بأن تناول الفاكهة والخضار مهم، لكن هذه الدراسة تظهر أهمية الخضروات المورقة بشكل خاص في منع الإصابة بالسكري". "يو بي أي"

حمامات ماعين العلاجية تضاف الى مناطق الجذب السياحي بالأردن

وسط صخور جبل نيبو القريب من مدينة مأدبا الأردنية تقع حمامات المياه الحارة في منطقة ماعين.
وعلى عمق نحو 300 متر تحت مستوى سطح البحر تسقط مياه حارة من جبال قاحلة لتكون أحواض ماء أو حمامات صحية طبيعية تجتذب الأردنيين والأجانب المقيمين في المملكة.
ويوفر الموقع الرائع وحمامات المياه الحارة خصوصية لمنطقة ماعين كما يقول رائد ربيع مدير نادي ايفاسون ماعين الصحي 'ماعين منطقة فريدة من نوعها. ليست موجودة في المنطقة أو في اي مكان في العالم. ماعين تتميز أولا بأنها على مستوى 300 متر تحت سطح البحر. وفيها طبعا المياه المعدنية الغير موجودة في مناطق اخرى في العالم. منطقة جميلة جدا تمتاز في جغرافيتها وبنفس الوقت بما تقدمه للضيف.'
والمنطقة غير معروفة على نطاق واسع للسياح الذين تتضمن برامجهم السياحية عادة زيارة البحر الميت ومدينة البتراء. الا انه وعلى مدى العامين الماضيين تم انفاق نحو 60 مليون دولار لتجديد المنطقة التي تضم حاليا فندقا من فئة الخمس نجوم ومنتجع يحيط به.
ومنذ زمن يستخدم الأردنيون مياه ماعين كوسيلة لعلاج الأمراض المزمنة.
وقال زائر أردني يدعى اسماعيل قاسم لتلفزيون رويترز 'أعاني من مرض الدسك (آلام الظهر) وكنت أشعر بالتعب لكن بعد الحضور الى هنا أشعر بتحسن وصحة أكثر ان شاء الله'.
ويقول الخبراء ان مياه ماعين تعالج مشكلات مثل آلام الظهر وتقلصات العضلات وأمراض القلب والتهاب الجيوب الأنفية المزمن والتهاب المفاصل (الروماتيزم).
وقال أمين عليمات مدير أحد الأندية الصحية في منطقة ماعين 'المياه المعدنية لها فوائد عديدة. إبتداء من الأملاح المعدنية الموجودة في المياه مثل الحديد والكبريت والبوتاس والماغنيسيوم التي تساعد على تنشيط الدورة الدموية وتساعد في معالجة الأمراض المزمنة خصوصا التي تسبب آلام العضلات والمفاصل. كما انها تساعد في معالجة الأمراض الجلدية مثل الاكزيما والصدفية.'
ويمتلك رجل الأعمال السعودي غيث فرعون الفندق ذي الخمس نجوم والمنتجع المحيط به حاليا وان كان يديره نادي سكس سينسيز الصحي.
ونمت السياحة وهي واحدة من القطاعات الرئيسية في الأردن بأكثر من 30 في المئة في الربع الأول من عام 2010.

ما هو تفسير ظاهرة السقوط الوهمي أثناء النوم؟

الكثيرون مروا بتجربة  الشعور بالسقوط من مكان مرتفع عند بدء الدخول في النوم واستيقظ بعد ذلك على وقع اهتزاز جسمه ليجد نفسه يرقد في فراشه ولا يوجد شئ حوله. فما تفسير هذه الظاهرة؟
هذه ظاهرة معروفة لدى المختصين في طب النوم وتعرفـ باهتزازات بداية النوم (hypnic jerk) وهي عباره عن حركات لاإرادية تحدث عند الانتقال من اليقظة إلى النوم ويشعر خلالها الشخص بأنه يسقط وأيضا يصاحبها حركة مفاجئة في الجسم قد يشعر بها الشخص المصاحب له في السرير  وهذه الحركة لا تحدث في مرحلة الأحلام ولكن تحدث عند الانتقال من الاستيقاظ إلي المرحلة الأولى من النوم وهي المرحلة الانتقالية التي يمر بها النائم قبل التقدم إلى مراحل النوم المتقدمة أي أنها تحدث بين  النوم واليقظة  وهذه الاهتزازات التي تصاحب الشعور بالسقوط تؤدي ألي الاستيقاظ من النوم والشعور بلحظات من الفزع والخوف وبعدها يدرك الشخص انه ربما كان يحلم وعاده لايجد الشخص صعوبه في الرجوع للنوم مره أخري.  لايعرفـ السبب الحقيقي لهذا الظاهرة ولكن توجد عدة نظريات و منها أن هذه الظاهرة ناتجة عن الارتخاء الطبيعي لعضلات الجسم أي أثناء الدخول في النوم تتراجع درجه حراره الجسم ويبدأ القلب بالتباطئ ويترك الدماغ الواعي السيطره تدريجيا علي العضلات  وهذا الإجماع العام لمحركات الجسم الأساسيه تجعل العضلات الكبيره تتقلص وفي أثناء ذلك يقوم الدماغ بإختراع  حلم صغير  تشعر فيه وكأنك تسقط متلا من علي منحدر عالي  وتزداد الظاهرة عند الأشخاص المنهكين أوالذين حرموا من النوم لساعات طويلة .،أي الأشخاص المنهكين الذين يحاولون مقاومة النوم . والبقاء يقظين لأوقات طويله ل 24 ساعه وفوق  وكذلك تزداد عند النوم في أوضاع غيرمناسبة مثل النوم جالسا أو بصوره غير مريحه ومن المحتمل حدوتها مره إلي مرتين في الليله ولكن أغلبها تحدث علي فترات متباعده.  إن هذه الظاهرة تصيب جميع الفئات العمرية بلا استثناء وتعتبر ظاهرة حميدة وعاديه ولاتحتاج لأي علاج ولاخوف منها وبالنسبه للأشخاص الذين يعانون من تكار المشكله فعليهم تفادي ما قد يكون وراء هذه الظاهره وهو بتجنب الإجـــهاد والٍســـهر 

طريقة مشيك تكشف حالتك الصحية والنفسية

قال باحثون من جامعة سوانزي إنه من خلال قياس اختلافات دقيقة تكاد لا تكون ملموسة في الطريقة التي يمشي من خلالها الأشخاص، بات بمقدورهم أن يحددوا ما إن كان هؤلاء الأشخاص يقولون الحقيقة أم لا وأن يكشفوا عن العواطف التي يمرون بها. أوضح العلماء أن الحركات الدقيقة للفرد قد تُستَخدم في الكشف عما إن كان سيمرض أحد الأفراد قبل أن يشعر بأي أعراض. فيما نجح البروفيسور روري ويلسون، رئيس قسم الأحياء المائية في جامعة سوانزي الويلزية، في تطوير جهاز قادر على تسجيل 100 حركة كل ثانية حين يتم ارتداؤه فوق حزام أو حول رسغ القدم.
ورغم أنه استعان بالجهاز في البداية لدراسة سلوكيات طيور البطريق في البرية، إلا أنه بدأ يستعين به من أجل استخدامه مع باقي الحيوانات وكذلك البشر. وقال :" نستعين بفيزياء راقية لقياس حركات مجهرية بصورة دقيقة بين 50 و 100 مرة في الثانية. حيث تَبين لنا أن تلك الحركات الدقيقة تكشف عما يدور. ومن خلال تجاربنا مع البشر، تمكنا من تحديد حالتهم المزاجية ومشاعرهم من الحركات التي يقومون بها". وتابع ويلسون حديثه في السياق ذاته بالقول :" إذا فكرت في الطريقة التي تمشي من خلالها، فإنك حين تكون سعيداً، ستلحظ أن هناك انطلاقة في خطواتك. وإذا كنت غاضباً، فإن ستسير الهوينا. وإذا كنت مكتئباً، ستجد أن كتفيك متراجعان إلى الوراء". ويستعد ويلسون كذلك لبدء مشروع جديد يهدف إلى إجراء دراسة على الفيلة بغية فحص مستويات التوتر لديها بنفس الطريقة التي انتهجوها مع البشر. ويعتقد البروفيسور ويلسون أيضاً أن الجهاز قد يستخدم من جانب الأطباء للمساعدة في التنبؤ بالتوقيت الذي قد يتعرض فيه الأشخاص للمرض، من خلال مراقبة تحركاتهم.

ما هي المشروبات الأكثر فائدة للصحة؟

الشاى الأخضر: يحتوي الشاي الأخضر على كميات مركزة من الفلافونويدز و البوليفينولز ومواد طبيعية مضادة للأكسدة تحمي خلايا الجسم من الإصابة بالسرطان و من نمو الأورام المستوطنة، كما أنها تمنع الإصابة بالأمراض القلبية و الجلطات المُسببة للأزمات القلبية و السكتات الدماغية و يُذكر أن الشاي الأخضر يحتوي على مادة الفلوريد التي تقوي الأسنان و مادة الفلافونويدز التي تبني العظام و تمنع سقوط الأسنان.

الشاي بالنعناع: يُعتبر الشاي بالنعناع مادة مضادة للتشنجات و تصلب العضلات كما أنه المحارب الأول لعسر الهضم.
عصير التوت البري(الأحمر): يقلل مخاطر الإصابة بأمراض اللثة حيث أن به مواد تمنع إلتصاق البكتريا بمنطقة اللثة والجدير بالذكر أن عصير التوت الأحمر يمنع الجسم من الإصابة بأمراض الجهاز البولي. عصير البرتقال: المصدر الرئيسي لفيتامين "سي" كما أنه يقوي جهاز المناعة و يحمي الجسم من الإصابة بأمراض خطيرة مثل إعتام عدسة العين الذي قد يؤدي إلى فقد البصر كما أنه يحمي الرئتين من الأكسدة الضارة التي تحول خلايا الجسم إلى خلايا مسرطنة.   

اللبن قليل الدسم: يُعتبر اللبن وجبة غذائية كاملة حيت أنه يحتوي على كربوهيدرات و بروتين و القليل من الدهون. و اللبن هو المصدر الرئيسي للكالسيوم و ذلك نظراً لإحتوائه على فيتامين "د" الذي يساعد على إمتصاص الكالسيوم. و الجدير بالذكر أن اللبن يعمل على إستقرار نسبة السكر في الدم. و أثبتت دراسة حديثة أن اللبن له دور في الحصول على القوام المناسب حيث ان الكالسيوم يساعد على حرق الدهون بدلا من الإحتفاظ بها.

لبن الصويا: يحتوي على نسب من الألياف القابلة للذوبان و مواد بروتينية و يساعد لبن الصويا على تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب و الأوعية الدموية ويقلل نسبة الكوليسترول الضار و الدهون الثلاثية بالجسم.

عصير الطماطم: يعتبر عصير الطمام و منتجات الطماطم هي اغنى مصادر مادة الليكوبين المضادة للأكسدةو تعمل هذه المادة على حماية الجسم من مخاطر الإصابة بأنواع عديدة من السرطانات مثل سرطان الثدي و المعدة و البنكرياس.

الشوكولاتة الساخنة:يعمل مشروب الشوكولاتة على تهدئة الأعصاب حيث تساعد الشوكولاتة على إفراز مادة السيروتين العصبي المنظمة للحالة المزاجية ويحتوي الكاكاو على مادة البوليفينولز وهي مادة نباتية مضادة للأكسدة تحمي الخلايا من الأكسدة وتقلل نسبة الكوليسترول المُسببة للأزمات القلبية.