***
***

الثلاثاء، 1 مارس، 2016

طرائف العرب - 8


خاصمت أمرأةٌ زوجها في تضييقه عليها وعلى نفسه فقالت: والله ما يقيم الفأر في بيتك إلا لحب الوطن، وإلا فهو يسترزق من بيوت الجيران
***
بشَّرت امرأةٌ زوجها البخيل أنّ ابنه قد اتَّعز ( اخرج اسنانه ) ، فقال لها : أتبشريني بعدو الخبز ، ويحكِ الحقي بأهلك فإنك طالق 
***
سأل بعضُ الإعراب آخر عن اسمه فقال: بحر قال ابن من؟ قال ابن فياض قال ما كنيتك؟ قال ابو الندى فقال الأعرابي لا ينبغي لأحدٍ لقاؤك إلا في زورق
***
أتى رجل إلى الشعبي فقال : ما اسم امرأة ابليس ؟ فقال : ذلك عُرس ما شَهدِتُه !! .
***
وقفت امرأة أمام قراقوش تقول: ياسيدي لقد حاول قتلي ولم يمض على زواجنا عشرون يوما! فنظر قراقوش إلى زوجها وقال: وكيف صبرت عليها طوال هذه المدة.
***

اشترى أحد التجار دقيقاً، وحمّله على حمّال، فهرب الحمّال بالدقيق، وبعد عدة أيام رآه التاجر، فاختبأ منه …فقيل له: مالك اختبأت حين رأيت الحمّال؟ قال: أخاف أن يطلب مني أجرته!! 
***
قال رجل مررت يوما؛ فالتفت فإذا رجلٌ ورائي، فقلت: مالك؟ فقال: رأيت قلنسوتك قد مالت، فقلت: لعلها تسقط فآخذها. قال فدفعتها إليه.
***
اشترى أحد الأغبياء لحما، فانقض عليه صقر وخطف اللحم وطار به، فنظر الغبي الى الصقر وقال له: يا أبله من أين لك ناراً لتطبخه عليها!
***
جاء رجل من أشراف الناس إلى بغداد فأراد أن يكتب إلى أبيه كتابا يخبره بوصوله فلم يجد احد يعرفه … فعاد بالكتاب إلى أبيه وقال : كرهت أن يبطئ عليك خبري ولم أجد احد يجئ بالكتاب فجئت أنا به وأعطاه إياه!
***
دخل بعض الثقلاء على رجل ولما ضايقوه كثيرا صاح فيهم.. فلم يتفرقوا ! فقال له أحدهم: أنا أطردهم عنك أجاب الرجل: وانطرد معهم .
***
قال الجاحظ : رأيت بالعسكر امرأة طويلة القامة جداً، ونحن على طعام، فأردت أن أمازحها …فقلت لها: انزلي حتى تأكلي معنا. فقالت: وأنت فاصعد حتى ترى الدنيا .
***
أعطى أبو الطيب الطبري نعله لإسكافي كي يصلحه وصار يمّر عليه ليسأله عنه ، وكان الإسكافي كلما رأى الطبري قادماً  أخذ النعل ووضعه في الماء وقال له : عد بعد ساعة .. فلمّا تكرّر ذلك من الإسكافي دون أن يفي بوعده فقال له الطبري : لقداع أعطيتك النّعل لتصلحه لا لتعلّمه السّباحة !
***
أُجرِيَ سباق للخيل ذات يوم، فكان السبق لفرس منها، فجعل رجل من النظّارة يُكبّر ويثبُ من الفرح  فقيل له: هل الفَرسُ لك؟.. قال: لا، ولكن اللّجام لي
***
قيل لأعرابيّ: هل لك في الزواج ؟ قال: لو قدرت أن أطلق نفسي لطلقتها. 
***
صار قطرب إلى أبي دلف القاسم بن عيسى العجلي صاحب الكرخ ، يؤدب ولده فلما مات كان الحسن بن قطرب يؤدبهم عوضاً عن  أبيه ، فحضر معه يوماً بعض الحروب فوقع في رأسه سهم فسقط فحامى عنه أبو دلف وحارب أشد حرب حتى استنفذه ، وحمله إلى مأمنه ، وهو مغشي عليه ، وجمع الأطباء ، وأمرهم باستخراج السهم ، فقالوا: إن خرج السهم ولم يخالط الدماغ عاش وإن خالطه لم يعش، ففتح عينيه الحسن بن قطرب ورفع رأسه وقال: "انزعوه ، فلو كان لي دماغ ما حضرت هذا الموضع"
***
سرق محتالان حماراً ، ومضى أحدهما ليبيعه فلقيه رجل معه طبق سمك فقال له : تبيع هذا الحمار ؟ قال نعم ، قال : أمسك هذا الطبق حتى أركبه ، وأنظر إليه . فدفع إليه الطبق وفيه السمك . فركب الحمار ودخل زقاقا ففر به فلم يدر أين ذهب ورجع المحتال فلقيه رفيقه وقال : ما فعل الحمار ؟ قال : بعناه بما اشتريناه وربحنا هذا الطبق من السمك 
***
حضرَ أعرابيّ سُفرة هشام بن عبد الملك، فبينا هو يأكل إذ تعلّقت شَعْرة في لقمة الأعرابيّ، فقال له هشام: عندك شَعْرة في لُقمتك يا أعرابيّ! فقال: وإنك لتلاحظني ملاحظة مَن يرى الشَعرة في لُقمتي! والله لا أكلتُ عندك أبداً! وخرج وهو يقول: وللموتُ خيرٌ من زيارةِ باخلٍ يُلاحظُ أطرافَ الأكيلِ على عمدِ 
***
تزوّج أعرابيّ على كبر سنه ، فعوتب على مصير أولاده القادمين ، فقال : أبادرهم باليتم قبل أن يبادروني بالعقوق!
***
قال أعرابيّ لرجل رآه سميناً : أرى عليك قطيفةً من نسج أضراسك .
***
وقف المهدي على عجوزٍ من العرب فقال لها: ممن أنتِ، فقالت: من طيء، فقال: ما منع طيّاً أن يكون فيهم آخر مثل حاتم، فقالت مسرعة: الذي منع الملوك أن يكون فيهم مثلك، فعجبَ من سرعة جوابها وأمر لها بصِلَة 
*** 
دخل طفيلي على قوم يأكلون فقال: ما تأكلون؟ فقالوا من بغضه : نأكل سماً ! فأدخل يده يأكل معهم وقال : الحياة تعيسةٌ بعدكم .
***
قال ابو المجسر الأعرابيّ: كانت لي بنت تجلس معي على المائدة فلا تقع عينها على لقمة نفيسة إلا خصّتني بها، فكبرت وزوجتها وصرت أجلس إلى المائدة مع ابن لي، فوالله لم تسبق عيني إلى لقمة طيبة إلا سبقت يده إليها
***
نظر رجلٌ إلى امرأته وهي صاعدةٌ في السلم فقال لها : أنت طالقٌ إن صعدتِ ، وطالقٌ إن نزلتِ ، وطالقٌ إن وقفتِ !! فرمت نفسها إلى الأرض ! فقال لها : فداك أبي وأمي إن مات الإمام مالك احتاج إليكِ أهل المدينة
***
سأل رجل الإمام أحمد – رحمه الله - فقال : إن أبي يأمرني أن أطلق امرأتي ؟ فقال : لا تطلقها . قال: أليس عمر أمر ابنه عبد الله أن يطلق  امرأته. قـال: حتى يكون أبوك مثل عمر !.
***
قال أعرابي لجليسه: هل تشتهي جدياً سميناً؟ قال: نعم. ثم أخرج خبزا يابساً! فقال جليسه: وأين الجدي؟ قال : لم أقل إنه عندي، بل قلت : هل تشتهيه ؟
***
كان الأعمش -رحمه الله- عالما فقيها لكنه متواضع الشكل، فاقتربت منه ابنته الصغرى تتأمل وجهه، فقال لها: ما بك؟ قالت: أتعجب من رِضا أمي بك! 
***
قال رجل لآخر: اصمُتْ وإلا لطمتُك لَطْمةً تذهب بك إلى يثرب. فقال: عَـزِّزْها بأخرى لعل الله يرزقني الحج على يديك.
***
شاهد أعرابي رجلاً أنيق الملبس يتصدر مجلساً ويتكلم كلاماً ركيك اللغة والأسلوب ، فقال له : يا هذا، تكلم على قدر ثيابك ، أو البس على قدر كلامك
***
روى الجاحظ : أتتني امرأة وأنا على باب داري فقالت: لي إليك حاجة، وأريد أن تسير معي. فقمت معها إلى أن أتت بي إلى صانع وقالت له: مثل هذا. وانصرفت، فسألت الصانع عن قولها، فقال: لا مؤاخذة يا سيدي، إنها أتت إليَّ بحصى وأمرتني أن أنقش لها عليها صورة شيطان، فقلت لها: يا سيدتي ما رأيت الشيطان، فأتت بك وكان ما سمعت
***
عاد نحوي صديقه النحوي وكان مريضا، فوجد أخاه يقول له: افتح فوك وباعد بين شفتاك وأغمض عيناك، فقال الصديق: ما أظن علة أخيك إلا من كلامك
***
مدح شاعر واليا بخيلا،فأعطاه بردعة (مايوضع على الحمار) فأخذها الشاعر وخرج. فقيل له:ما هذا؟! قال:مدحت الوالي بأفخر أشعاري، وأعطاني أفخر ثيابه.
***
تزوج أحد السلف امرأة مات عنها خمسة أزواج، ثم مرض مرض الموت، فجلست حوله تندب وتقول: ويلاه لمن تتركني؟ لمن توصي بي؟! قال: إلى السادس الشقي
***
مرَّ طفيلي على قوم يأكلون، فجلس يأكل معهم فقالوا له: هل تعرف منا أحد؟! قال: نعم. قالوا: مَنْ هو؟! قال: هذا، وأشار إلى الخبز .
***
مرَّ أعرابي بـمرآة ملقاة في مزبلة ، فنظر وجهه فيها فإذا هو سمج بغيض ، فرمى بها ، وقال : ما طرحك أهلكِ من خير 
***
اشترى أعرابي غلاماً ، فقيل له : إنه يبول في الفراش فقال : إن وجد فراشاً فليبُل فيه 
***
رأى بعضهم شيخاً قد انحنى ظهره ، فقال: يا شيخ بكم القوس؟ فقال: إن عشت أخذته بلا شيء
***
قصد رجل الحجاج فأنشده: أبا هشام ببابك قد شم ريح كبابك  فقال: ويحك! لم نصبت: أبا هشام؟  فقال الرجل: الكنية كنيتي إن شئت رفعتها وإن شئت نصبتها!.
***
قيل: لم يُرَ الأحنف ضجراً قط إلا مرة واحدة. فإنه أعطى خياطاً قميصاً يخيطه له، فحبسه حولين كاملين  فأخذ الأحنف بيد ابنه بحر، فأتى الخياط، وقال: إذا مِتُّ فادفع القميص إلى هذا
***
 أُتي الحجاج برجل ليقتله وبيده لقمة، فقال: والله لا أكلتها حتى أقتلك! قال: أو خير من ذلك تطعمنيها ولا تقتلني فتكون قد بررت في يمينك ومننت عليَّ، فقال: ادن مني، فاطعمه إياها وخلاه 
***
أطال شابٌ المكث عند الصاحب بن عبّاد ولم يقم من عنده، فقال للفتى : من أين ؟ قال : من قُمْ . قال الصاحب : إذاً قُمْ :) 
***

هناك تعليقان (2):