***
***

الخميس، 23 فبراير، 2017

وعند جهينة الخبر اليقين: قصة المثل

أصل هذا المثل أن رجلا اسمه حصين بن عمرو خرج يطلب فُرْصة فاجتمع برجل من جهينة يُقال له الأخنس ابن كعب، فتعاقدا ألاَّ يلقيا أحدا إلا سلباه، وكلاهما فاتك يحذر صاحبه، فطلبا يوما اللخمي فوجداه نازلا في ظل شجرة فعرض عليهما الطعام فنزلا وأكلا وشربا ثم إنّ الأخنس ذهب لبعض شأنه فلما رجع وجد سيف صاحبه مسلولا، و اللخمي يَتشحَّط في دمه فسلّ سيفه، وقال: ويحك!قتلتَ رجلا تحرّمنا بطعامه وشرابه!فقال: اقعد يا أخا جهينة، فلهذا وشبهه خرجنا، ثم إن الجهني شغل صاحبه بشيء، ثم وثب عليه فقتله، وأخذ متاعه ومتاع اللخمي، ثم انصرف إلى قومه راجعا بماله، وكانت لحصين أخت تسمّى صخرة، فكانت تبكيه في المواسم وتسأل عنه فلا تجد من يخبرها بخبره، فقال الأخنس حين أبصرها:

وكَمْ مِنْ فارسٍ لا تَزْدََرِيـهِ * إذا شخصتْ لرؤْيتهِ العيونُ 
عَلَوتُ بياضَ مفرقهِ بِعَضْبٍ * فأَضْحى في الفلاةِ له سكونُ
يَذِلُّ له العزيزُ وكلُّ لَـيْثٍ * مِنَ العِقْبانِ مسْكنُه العـَرِينُ
فأضحتْ عِرْسُهُ ولها عليهِ * بُعَيْدَ هُدوءِ رَقدتـِـها أَنينُ
كَصَخرةٍ إذ تسائِلُ في مراحٍ * وفي جرمٍ و عِلْمُهُما ظنونُ
تُسائِلُ عن حصينِ كلَّ رَكْبٍ * وعند جُهَيْنةَ الخبَرُ اليَقِينُ
فمَنْ يَكُ سائلا عنه فعـندي * لسائِلِهِ الحديثُ المستَبِينُ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق